...¤©§][§©¤][مــنــتــــديــــــــ شـــبــــــاب الــــــبــــلـــــــــد ــــــــــــات][¤©§][§©¤...


    قصائد لتميم البرغوثي عن العدوان على غزّة‏

    شاطر
    avatar
    alanajeh2006
    قبلاني جديد
    قبلاني جديد

    ذكر
    عدد الرسائل : 38
    العمر : 32
    الموقع : قبلان - نابلس
    المزاج : عادي
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 05/02/2009

    قصائد لتميم البرغوثي عن العدوان على غزّة‏

    مُساهمة من طرف alanajeh2006 في الخميس فبراير 12, 2009 12:53 pm

    صباحُ الخير يا غزّه
    صباحُ النصر والعزّه
    جنودُ الله يحموكِ
    وما في قلبهم خوفٌ
    ولا اهتزّت لهم هزّه
    ______________
    يقولون في نشرة العاشرةْ
    إن جيشاً يحاصر غزة والقاهرةْ
    يقولون طائرة قصفت منزلاً
    وسط منطقة عامرةْ
    فأضيف أنا
    لن يمر زمان طويل على الحاضرينْ
    لكي يَرَوُا المسلمين وأهل الكرامة من كل دينْ
    يعيدون عيسى المسيح إلى الناصرةْ
    والنبي إلى القدس، يهدي البراق فواكه من زرعنا
    ويطوقه بدمشقٍ من الياسمينْ

    يقولون جيش يهاجم غزة من محورينْ
    يقولون تجري المعارك بين رضيع ودبابتينْ
    فأقول أنا
    سوف تجري المعارك في كل صدر وفي كل عينْ
    وقد تقصف المدفعية في وجه ربك ما تدعي من كذبْ
    ويقول العدو لنا فليكن ما يكونْ
    فنقول له، فليكن ما يجبْ


    بياناتنا العسكرية مكتوبة في الجبينْ
    لم تكن حكمة أيها الموت أن تقتربْ
    لم تكن حكمة أن تحاصرنا كل هذي السنينْ
    لم تكن حكمة أن ترابط بالقرب منا إلى هذه الدرجةْ
    قد رأيناك حتى حفظنا ملامح وجهكَ
    عاداتِ أكلكَ
    أوقاتَ نومكَ
    حالاتِك العصبيةَ
    شهواتِ قلبكَ
    حتى مواضع ضعفكَ، نعرفها
    أيها الموت فاحذرْ
    ولا تطمئن لأنك أحصيتنا
    نحن يا موت أكثرْ
    ونحن هنا،
    بعد ستين عاماً من الغزو،
    تبقى قناديلنا مسرجةْ
    بعد الفي سنةْ
    من ذهاب المسيح إلى الثالث الإبتدائي في أرضنا،
    قد عرفناك يا موت معرفة تتعبُكْ
    أيها الموت نيتنا معلنة
    إننا نغلبُكْ
    وإن قتلونا هنا أجمعينْ
    أيها الموت خف أنت،
    نحن هنا، لم نعد خائفين.
    ___________________









    إذا ارتاح الطغاة إلى الهوانِ فذكرهـم بـأن المـوتَ دانِ
    ومن صُدَفٍ بقاءُ المرءِ حَيَّـاً على مرِّ الدَّقائـقِ والثوانـي
    وجثةِ طِفْلَةٍ بممـرِّ مَشْفَـىً لها في العمر سبعٌ أو ثماني
    على بَرْدِ البلاطِ بـلا سريـرٍ وإلا تحتَ أنقـاضِ المبانـي
    كأنَّكِ قُلْتِ لي يا بنتُ شيئـاً عزيـزاً لا يُفَسَّـر باللسـانِ
    عن الدنيا وما فيها وعنـي وعن معنى المخافةِ والأمانِ
    فَدَيْتُكِ آيـةً نَزَلَـتْ حَدِيثـاًَ بخيطِ دَمٍ عَلَى حَدَقٍ حِسَـانِ
    فنادِ المانعينَ الخبـزَ عنهـا ومن سَمَحُوا بِهِ بَعْـدَ الأوانِ
    وَهَنِّئْهُـم بِفِرْعَـوْنٍ سَمِيـنٍ كَثَيرِ الجيشِ مَعمورِ المغاني
    له لا للبرايا النيـلُ يجـري له البستانُ والثَمَرُ الدَّوانـي
    وَقُل لمفرِّقِ البَحرَيْنِ مهمـا حَجَرْتَ عليهما فَسَيَرْجِعَـانِ
    وإن راهنتَ أن الناسَ تنسى فإنَّكَ سوفَ تخسرُ في الرِّهانِ
    نحاصَرُ من أخٍ أو من عـدوٍّ سَنَغْلِبُ، وحدَنا، وَسَيَنْدَمَـانِ
    سَنَغْلِبُ والذي جَعَلَ المنايـا بها أَنَفٌ مِنَ الرََّجُلِ الجبـانِ
    بَقِيَّةُ كُـلِّ سَيْـفٍ، كَثَّرَتْنـا مَنَايانا علـى مَـرِّ الزَّمَـانِ
    كأن الموت قابلـة عجـوز تـزور القـوم مـن آنٍ لآنِ
    نموتُ فيكثرُ الأشرافُ فينـا وتختلطُ التعـازي بالتهانـي
    كـأنَّ المـوتَ للأشـرافِ أمٌّ مُشَبَّهَةُ القَسَـاوَةِ بالحنـانِ
    لذلك ليس يُذكَرُ في المراثي كثيراً وهو يُذكَرُ في الأغاني
    سَنَغْلِبُ والذي رَفَعَ الضحايا مِنَ الأنقاضِ رأساً للجنـانِ
    رماديِّونَ كالأنقـاضِ شُعْـثٌ تحدَّدُهم خُيـوطٌ الأرْجُـوَانِ
    يَـدٌ لِيَـدٍ تُسَلِّمُهـم فَتَبْـدُو سَمـاءُ اللهِ تَحمِلُهـا يـدانِ
    يـدٌ لِيَـدٍ كَمِعـراجٍ طَوِيـلٍ إلى بابِ الكريـمِ المستعـانِ
    يَدٌ لِيَدٍ، وَتَحتَ القَصْفِ، فَاْقْرَأْ هنالكَ ما تشاءُ من المعانـي
    صلاةُ جَمَاعَةٍ في شِبْرِ أَرضٍٍ وطائرةٍ تُحَوِّم فـي المكـانِ
    تنادي ذلك الجَمْعَ المصلِّـي لكَ الوَيْلاتُ ما لَكَ لا ترانـي
    فَيُمْعِنُ في تَجَاهُلِها فَتَرمِـي قَنَابِلَها فَتَغْرَقُ فـي الدُّخـانِ
    وَتُقْلِعُ عَنْ تَشَهُّدِ مَنْ يُصَلِّـي وَعَنْ شَرَفٍ جَدِيدٍ في الأَذَانِ
    نقاتلهم على عَطَشٍ وجُـوعٍ وخذلان الأقاصي والأدانـي
    نقاتلهم وَظُلْـمُ بنـي أبينـا نُعانِيـه كَأَنَّـا لا نُعـانـي
    نُقَاتِلُهم كَـأَنَّ اليَـوْمَ يَـوْمٌ وَحِيدٌ ما لَهُ في الدهر ثَـانِ
    بِأَيْدِينا لهـذا اللَّيْـلِ صُبْـحٌ وشَمْسٌ لا تَفِرُّ مِـنَ البَنَـانِ
    [/font]
    avatar
    admin1
    قبلاني محترف

    ذكر
    عدد الرسائل : 386
    العمر : 32
    الموقع : QABALAN
    المزاج : ممنوع دخول اي مسطول
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 04/02/2009

    رد: قصائد لتميم البرغوثي عن العدوان على غزّة‏

    مُساهمة من طرف admin1 في الخميس فبراير 12, 2009 1:22 pm

    مرسي ع المجهود الرائع
    avatar
    c.ronaldo
    قلاني متألق
    قلاني متألق

    ذكر
    عدد الرسائل : 281
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 04/02/2009

    رد: قصائد لتميم البرغوثي عن العدوان على غزّة‏

    مُساهمة من طرف c.ronaldo في الخميس فبراير 19, 2009 7:40 am

    مشكوووووووووو ر يا علاء على القصائد الجميله

    الاقرع
    قبلاني اصيل
    قبلاني اصيل

    عدد الرسائل : 61
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 04/02/2009

    رد: قصائد لتميم البرغوثي عن العدوان على غزّة‏

    مُساهمة من طرف الاقرع في السبت فبراير 21, 2009 1:56 am

    مشكور والله قصيدة حلوة كثييييير
    الاقرع

    b7d
    قبلاني اصيل
    قبلاني اصيل

    ذكر
    عدد الرسائل : 67
    العمر : 29
    الموقع : الصومال
    المزاج : مفلس وعايف حالي
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 04/02/2009

    رد: قصائد لتميم البرغوثي عن العدوان على غزّة‏

    مُساهمة من طرف b7d في السبت فبراير 21, 2009 2:31 am

    والله يا اخ علاء مواضيعك جد بصدق نار وشكرا الك
    .
    بس بدك ناس يفهمو هالكلام ..شكرا

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة أغسطس 17, 2018 7:17 am