...¤©§][§©¤][مــنــتــــديــــــــ شـــبــــــاب الــــــبــــلـــــــــد ــــــــــــات][¤©§][§©¤...


    معركة ميسلون

    شاطر
    avatar
    alanajeh2006
    قبلاني جديد
    قبلاني جديد

    ذكر
    عدد الرسائل : 38
    العمر : 32
    الموقع : قبلان - نابلس
    المزاج : عادي
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 05/02/2009

    معركة ميسلون

    مُساهمة من طرف alanajeh2006 في الجمعة فبراير 20, 2009 10:10 am

    قامت بين متطوعين سوريين بقيادة وزير الحربية يوسف العظمة من جهة، والجيش الفرنسي، بقيادة هنري غورو من جهة أخرى. و تعبر معركة ميسلون معركة عزة و كرامة خاضها البطل يوسف العظمة الذي كان يعلم أن جيشه المتواضع جدا بمواجهة الجيش الجرار الذي كان يقوده غورو و المزود بطائرات ودبابات ومدافع وإمدادت لن يصمد طويلا لكنه رفض أن يدخل الفرنسي إلى بلده دون قتال وتبقى وصمة عار في التاريخ، فكانت معركة ميسلون والتي قاوم فيها الجيش ببسالة معركة عزة و كرامة.
    أسباب المعركة
    تلقى الأمير فيصل إنذار الجنرال غورو الفرنسي (وكان محتلا سواحل سورية) بوجوب فض الجيش العربي وتسليم السلطة الفرنسية السكك الحديدية وقبول تداول ورق النقد الفرنسي السوري وغير ذلك مما فيه القضاء على استقلال البلاد وثروتها، فتردد الملك فيصل ووزارته بين الرضى والإباء، ثم اتفق أكثرهم على التسليم، فأبرقوا إلى الجنرال غورو، وأوعز فيصل بفض الجيش. وعارض هذا بشدة وزير الحربية يوسف العظمة.
    ولكن بينما كان الجيش العربي المرابط على الحدود يتراجع منفضا (بأمر الملك فيصل) كان الجيش الفرنسي يتقدم (بأمر الجنرال غورو) ولما سئل هذا عن الأمر، أجاب بأن برقية فيصل بالموافقة على بنود الإنذار وصلت إليه بعد أن كانت المدة المضروبة (24 ساعة) قد انتهت. وعاد فيصل يستنجد بالوطنيين السوريين لتأليف جيش أهلي يقوم مقام الجيش المنفض في الدفاع عن البلاد، وتسارع شباب دمشق وشيوخها إلى ساحة القتال في ميسلون، وتقدم يوسف العظمة يقود جمهور المتطوعين على غير نظام، وإلى جانبهم عدد يسير من الضباط والجنود.
    خرج يوسف العظمة بحوالي 3000 جندي إلى ميسلون، ولم تضم قواته دبابات أو طائرات أو أسلحة ثقيلة، واشتبك مع القوات الفرنسية في صباح يوم 8 ذي القعدة 1338هـ/24 يوليو تموز 1920م في معركة غير متكافئة، دامت ساعات، اشتركت فيها الطائرات الفرنسية والدبابات والمدافع الثقيلة.
    وعلى الرغم من ذلك فقد استبسل المجاهدون في الدفاع. وكان يوسف قد جعل على رأس "وادي القرن" في طريق المهاجمين ألغاما خفية، فلما بلغ ميسلون ورأى العدو مقبلا أمر بإطلاقها، فلم تنفجر، فأسرع إليها يبحث، فإذا بأسلاكها قد قطعت. واستشهد العظمة في معركة الكرامة التي كانت نتيجتها متوقعة خاضها دفاعًا عن شرفه العسكري وشرف بلاده، فانتهت حياته وحياة الدولة التي تولى الدفاع عنها.
    ولم يبق أمام الجيش الفرنسي ما يحول دون احتلال دمشق في اليوم نفسه، لكنه القائد المعجب بنصره آثر أن يدخل دمشق في اليوم الثاني محيطًا نفسه بأكاليل النصر وسط جنوده وحشوده. ثم زار قبر صلاح الدين الأيوبي وقال في شماتة: "نحن قد عُدنا يا صلاح الدين". ويذكر المؤرخ سامي مبيض أن عدداً من المارونيين من لبنان قد تطوعوا ليقاتلوا مع القوات [الفرنسية] لأنهم رفضوا أن يخضعوا لدولة ذات غالبية إسلامية
    avatar
    احساس
    قلاني متألق
    قلاني متألق

    انثى
    عدد الرسائل : 242
    العمر : 30
    الموقع : http://butterfly-times.yoo7.com
    المزاج : very bad
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 04/02/2009

    رد: معركة ميسلون

    مُساهمة من طرف احساس في الثلاثاء فبراير 24, 2009 1:53 am

    مشكور على الموضوع المفيد
    تقبل مروري
    avatar
    ابو الساهر
    قبلاني مبدع
    قبلاني مبدع

    ذكر
    عدد الرسائل : 137
    العمر : 29
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 10/02/2009

    رد: معركة ميسلون

    مُساهمة من طرف ابو الساهر في الثلاثاء فبراير 24, 2009 10:56 am

    موضوع حلو

    تقبل مروري

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 24, 2017 3:56 am